Par Sudan JEM
إياد أبو شقرا *كانت الساعات القليلة الفائتة تمر ثقيلة بانتظار إعلان «التفاهم» المأمول بين «المجلس العسكري الانتقالي» و«قوى الحرية والتغيير». والكل مترقب، متفائل، لكن يده على قلبه تخوّفاً من الاصطدام بعقبة جديدة، على غرار ما عايشناه خلال الأسابيع الماضية.الأرجح أن الجميع يريدون الخروج بتسوية تعيد قطار التغيير إلى السكة. لكن الأرجح أيضاً أن منسوب التفاؤل بالتوصل إلى حلول ناجعة تراجع كثيراً منذ تبيّنت عدة معطيات، أهمها:– أن التوليفة العريضة في الحراك الشعبي المتمثّل بـ«قوى الحرية والتغيير»، ورغم تم...
Vus : 39. Votes : 0. Partages : 0.