By Sudan JEM
لم يكن اتفاق السودان، الذي توصلت إليه “قوى إعلان الحرية والتغيير” المعارضة، والمجلس العسكري الانتقالي، ليحصل، لولا إدراك قوتين إقليميتين، هما تحديداً السعودية والإمارات، صعوبة تخطي الحراك الشعبي، ومواصلة دعم النهج الدموي للعسكر، ولولا الوحدة التي أبداها الشعب السوداني، وعزمه على مواصلة الاحتجاجات، حتى بعد مجزرة فضّ اعتصام الخرطوم الشهر الماضي، وبأعداد أكبر، داحضاً مزاعم بأفول حراكه، وتلونه بلون واحد.هذه خلاصة تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، كشفت فيه تفاصيل الأيام الأخيرة التي سبقت التوصل...
Views : 19. Votes : 0. Shares : 0.